أذربيجان توجه مذكرة احتجاج للولايات المتحدة
APA Azeri Press Agency

أذربيجان توجه مذكرة احتجاج للولايات المتحدة

[ 12 مارس 2018 15:58 ]

قال الناطق باسم وزارة الخارجية الأذربيجانية حكمت حجييف في تصريحه لوكالة أبا اليوم الاثنين إن وزارة الخارجية  قررت، الاثنين، استدعاء السفير الامريكي في باكو لتسليمه مذكرة احتجاج رسمية بشان زيارة باكو سآكيان الذي يقدم نفسه كـ"رئيس" الكيان الوهمي "قره باغ الجبلية" إلى الولايات المتحدة حيث عقد اجتماعا من شأنه ترويج الكيان.

 

وأضاف حجييف أن سفير جمهورية أذربيجان في الولايات المتحدة أعرب بدوره عن احتجاج الجانب الأذربيجاني في الموضوع تم ذكره أعلاه خلال لقائه في وزارة الخارجية الأمريكية. 

 

وتؤكد المذكرة إن باكو سآكيان قاطن بلدة خانكندي التابعة لقره باغ الجبلية الأذربيجانية فإن حصوله على تأشيرة دخول الولايات المتحدة وبحوزته جواز السفر الأرميني بالاضافة الى منحه تصريح لعقد الفعاليات المختلفة في أمريكا من شأنه تعزيز النظام غير القانوني وجمع الأموال مما يدعم  احتلال الأراضي الأذربيجانية يتعارض مع معايير ومبادئ القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن الدولي فضلا عن الوثائق الثنائية الموقعة بين أذربيجان والولايات المتحدة والموقف الرسمي لأمريكا. وتصف المذكرة هذه الخطوة من جانب الولايات المتحدة بـ "نشاط ضد السلامة الإقليمية لأذربيجان وسيادتها".

 

وأكد حجييف: "في حين أن الولايات المتحدة وأذربيجان لديهما علاقات شراكة في مجالات أخرى، فإن هذه الخطوة المثيرة للاستغراب من جانب الولايات المتحدة متحيزة وتبدو أنها تدل على تغيير موقفها فيما يتعلق بصراع قره باغ الجبلية بين أرمينيا وأذربيجان".

 

ونوه بأن الولايات المتحدة تفرض عقوبات ضد أنظمة انفصالية أخرى نشأت في منطقة ما بعد الاتحاد السوفييتي بينما تتيح الفرصة لدخول أراضيها لممثلي النظام الوهمي الذي نشأ جراء العدوان العسكري والتطهير العرقي الدامي ضد أذربيجان الامر الذي مظهر أخر من مظاهر ازدواجية المعايير"

 

واكد: "يجب على الولايات المتحدة ، كعضو دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ، أن تمتثل لمتطلبات القرارات ذات الصلة التي اعتمدها مجلس الأمن الدولي ، وتسهم في سحب القوات الأرمينية من الأراضي الأذربيجانية المحتلة وإعادة النازحين الأذربيجانيين إلى أراضيهم الأم.

 

"من جهة ، تدعو الولايات المتحدة إلى تسوية النزاع من خلال المفاوضات ، ومن ناحية أخرى ، تخلق فرصاً لدعاية النظام غير القانوني وتغمض عينيه عن الأعمال غير القانونية الجارية في أراضي أذربيجان المحتلة ، الأمر الذي يثير تساؤلات جدية حول نزاهة وموضوعية الولايات المتحدة".

 

وأشار حجييف إلى أن هذه خطوة الولايات المتحدة تؤذي عملية التفاوض ، والجهود المبذولة لضمان السلام والأمن المستدامين بشكل خطير ، وتعمل على تصعيد الوضع في المنطقة.

 

وأضاف أنه باتخاذ مثل هذه الخطوة ، أضرت الولايات المتحدة بموقف الشعب الأذربيجاني والجمهور تجاه هذا البلد.

 

وشدد حجييف على أن أذربيجان ستنفذ مبدأ المعاملة بالمثل في العلاقات مع الولايات المتحدة كرد على مثل هذا السلوك".