الأخبار الأخيرة
زوم
الأخبار الخمسة الأكثر قراءة

نائب وزير الخارجية:"ارمينيا تستوطن الأرمن من سوريا ولبنان في أراضي أذربيجان المحتلة"

نائب وزير الخارجية:

قال نائب وزير الخارجية الاذربيجانى خلف خلفوف ان حل مشاكل اللاجئين والمشردين داخليا يتطلب احترام السلامة الاقليمية للدول وانهاء المعايير المزدوجة والجهود الانسانية المشتركة.

 

وأكد خلفوف فى اجتماع لجنة السلام واللاجئين والمشردين التابعة للجمعية البرلمانية للاتحد الاوروبي ان هذه المشاكل تؤدي الى الجريمة عبر الوطنية والاتجار غير المشروع بالمخدرات.

 

وأشار إلى أن أكثر من مليون أذربيجاني أصبحوا لاجئين ومشردين داخليا نتيجة للعدوان العسكري الأرمني.

 

وبين خلفوف: "على الرغم من الحجم الواسع لهذه القضية فان الحكومة الاذربيجانية حققت نتائج هامة فى تحسين رفاه الشعب الاجتماعى والتعليم. وتقدم اذربيجان المساعدة للاجئين والمشردين داخل البلاد وخارجها".

 

وقال نائب الوزير ان الحكومة الاذربيجانية اقامت نظاما تشريعيا فى هذا المجال واضاف "جراء الجهود المبذولة انخفض معدل الفقر غير أن مشكلتهم ستحل تماما بعد تحرير الأراضي المحتلة إذ أعدت الحكومة برنامج العودة العظيمة في هذا الصدد ".

  

واشار الى ان الحكومة الاذربيجانية بدأت بالفعل أعمال الإصلاح في قرية جوجوق مارجانلى المحررة من قبضة الارمن العام الماضى.

 

ونوه خلفوف بأن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان دعت إلى استعادة السلامة الإقليمية لأذربيجان في حكمها صادر في قضية شيراغوف وآخرين.

 

وقال "ان قرارات الجمعية العامة للاتحدا الاوروبي تعرب ايضا عن تأييدها لسلامة اراضى اذربيجان".

 

كما تطرق خلفوف الى بيع الاسلحة غير المشروعة والاتجار بالمخدرات فى الاراضى الاذربيجانية المحتلة قائلا: "أود أيضا أن ألفت انتباهكم إلى أن الأراضي الأذربيجانية المحتلة تحولت إلى مكان بيع غير مشروع للمخدرات والأسلحة ولن تعطي مكافحة الجريمة عبر الوطنية والاتجار غير المشروع بالمخدرات نتائج فعالة حتى يعرب المجتمع الدولى عن موقف مشترك في هذه القضية ".

 

واعتبر خلفوف أنه هناك نهج مزدوج المعايير، يعيق تسوية النزاع بين أرمينيا وأذربيجان.

 

وأكد خلفوف أن أرمينيا تقوم عمدا بسياسة توطين الأرمن في الأراضي الأذربيجانية، في محاولة لمنع عودة النازحين [الأذربيجانيين] إلى أراضيهم الأصلية.

 

وصرح: "ارتكبت أرمينيا أعمال إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية. وفي عام 1992، ارتكبت أرمينيا إبادة جماعية بحق المدنيين في مدينة خوجالي الأذربيجانية. وعلى الرغم من أن العديد من الدول اعترفت بالمذابح في خوجالي على أنها إبادة جماعية، فإن بعض البلدان لا تزال غير مبالية بهذا. انه امر غير مقبول ".

 

ويصف القانون الدولى سياسة التوطين غير القانونى التي تقوم بها أرمينيا بجريمة حرب.

 

وقال خلفوف "ان ارمينيا تشجع إسكان الارمن الذين يعيشون فى سوريا ولبنان في الاراضى الاذربيجانية المحتلة، ولا بد من المجتمع الدولي أن يعبر موقفا في وهذه التصرفات ".

 

واعرب خلفوف عن ثقته بان اذربيجان ستحرر قريبا اراضيها المحتلة وتسوى مشكلة اللاجئين والمشردين داخليا، وحث المجتمع الدولى على دعم اذربيجان.

الأخبار الأخرى للقسم

فيديو

صور

  • الدليل السياحي بالعربية والانجليزية في خدمة السياح
    الدليل السياحي بالعربية والانجليزية في خدمة السياح ...
  • الرئيس إلهام علييف يتلقى أوراق اعتماد السفير التركماني الجديد لدى أذربيجان
    الرئيس إلهام علييف يتلقى أوراق اعتماد السفير التركماني الجدي...
+2
سعر الصرف
FOREX
/ 24 يوليو, 2017

USD
 
EUR
 
RR