الأخبار الأخيرة
زوم
14:46 11 ديسمبر
الأخبار الخمسة الأكثر قراءة

الرئيس الاذربيجاني في الامم المتحدة: "ساركيسيان هو احد مرتكبي الابادة الجماعية في بلدة خوجالي"

الرئيس الاذربيجاني في الامم المتحدة:

قال رئيس اذربيجان الهام علييف فى المناقشة العامة للدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للامم المتحدة التى عقدت فى نيويورك ان ارمينيا احتلت 20 فى المائة من اراضى اذربيجان منذ اكثر من 25 عاما.

 

وأشار الرئيس علييف إلى أن قره باغ الجبلية أرض تاريخية قديمة لأذربيجان.

 

واضاف "نتيجة للاعتداء الارمني، اصبح اكثر من مليون اذربيجاني لاجئين ومشردين داخليا".

 

ثم ذكر الرئيس مذبحة خودجالي التي ارتكبتها أرمينيا قائلا ان ارمينيا ارتكبت مجزرة ضد الاذربيجانيين في خودجالي الامر الذي اعترفته اكثر من 20 دولة رسميا بانه ابادة جماعية حيث قتل 613 مدنيا من بينهم 106 نساء و 63 طفلا ".

 

واكد ان واحد من مرتكبي هذه الجريمة الرهيبة ضد الانسانية هو رئيس ارمينيا الحالى مشيرا الى ان المنظمات الدولية الرائدة تبنت قرارات تطالب بانسحاب القوات الارمنية من اراضى اذربيجان.

 

وتابع: "في عام 1993، تبنى مجلس الأمن الدولي أربعة قرارات يطالب فيها بالانسحاب الفوري وغير المشروط للقوات الأرمينية من أراضي أذربيجان وعلاوة الى ذلك اعتمدت المنظمات الأخرى، مثل منظمة التعاون الإسلامي، وحركة عدم الانحياز، ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، مجلس أوروبا والبرلمان الأوروبي قرارات مماثلة، لكن أرمينيا لا تنفذها ".

 

وقال الزعيم الاذربيجانى ان ارمينيا ظلت منذ 24 عاما تتجاهل قرارات مجلس الامن الدولى، ولسوء الطالع، لا يعاقب عليها.

 

واوضح: "في بعض الحالات، يتم تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي في غضون أيام بل في حالتنا، لا يتم تنفيذ اي قرار منذ 24 عاما. هذا هو نهج مزدوج المعايير، وهذا النهج غير مقبول " كما دعا الرئيس علييف لفرض عقوبات دولية على أرمينيا.

 

واضاف: "ان احد الاصلاحات الهامة للامم المتحدة يجب ان تكون ايجاد آلية لتنفيذ قرارات مجلس الامن اذ تبذل أرمينيا كل ما في وسعها لعدم تغيير الوضع القائم وتعرقل المفاوضات رغم أن الرؤساء المشاركين في مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الامن والتعاون شددوا عدة مرات على ان الوضع الراهن غير مقبول ".

 

وأعرب الرئيس علييف عن اسفه لعدم فرض ضغوط دولية ولا عقوبات دولية على الدكتاتورية الأرمنية.

 

كما ذكر الرئيس الأذربيجاني جريمة الحرب التي ارتكبتها أرمينيا في نيسان / أبريل من العام الماضي :"في أبريل الماضي، ارتكبت أرمينيا جريمة حرب أخرى على خط الاتصال، مهاجمة قرى حيث يقيم المواطنون الاذربيجانيون ونتيجة لهذا الهجوم قتل ستة مدنيين أذربيجانيين لكن بفضل الهجوم المضاد الذي قام الجانب الاذربيجاني به استطعنا تحرير جزء من الاراضي المحتلة واقمنا علمنا الوطني على الاراضي المحررة".

 

واضاف "يجب ان لا تنسى القيادة الارمنية هذا الدرس والا ردنا للاستفزاز القادم من طرف أرمينيا سيكون اكثر مؤلما بالنسبة لهم ".

 

وعين الرئيس علييف إن أرمينيا، التي خسرت في ساحة المعركة، استهدفت المدن والقرى الأذربيجانية مرة اخرى في 4 يوليو / تموز 2017، حيث أسفر الهجوم الذي شنه أرمينيا على قرية الخنلي في منطقة فضولي بمدافع هاون من 82 و 120 مليمترا وقاذفات قنابل يدوية عن مقتل مدنيين اثنين هما زهرا غوليفا البالغة من العمر عامين وجدتها ".

 

وحث الرئيس علييف المجتمع الدولى على وقف الفاشية الارمنية والارهاب.

 

وأضاف أن أذربيجان ملتزمة بالحل السلمي للنزاع، ولكن في نفس الوقت سوف تدافع عن مواطنيها بناء على ميثاق الأمم المتحدة في حالة استمرار اشتباكات.

 

"يجب حل النزاع بين أرمينيا وأذربيجان حول قره باغ الجبلية على أساس القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة والسلامة الإقليمية لأذربيجان يجب استعادتها تماما وإذا لزم الأمر، سنعاقب المعتدي مرة أخرى، كما حدث في نيسان / أبريل 2016.  "

الأخبار الأخرى للقسم

فيديو

صور

  • عرض ترشيح عاصمة أذربيجان باكو إلى استضافة أكسبو 2025م لممثلي الأسلاك الدبلوماسية
    عرض ترشيح عاصمة أذربيجان باكو إلى استضافة أكسبو 2025م لممثلي...
  • مواجهات بين القوات الاسرائيلية والفلسطينيين في يوم الغضب للقدس
    مواجهات بين القوات الاسرائيلية والفلسطينيين في يوم الغضب للق...
+2
سعر الصرف
FOREX
/ 14 ديسمبر, 2017

USD
1.7001
 
EUR
2.0116
 
RR
0.029