الأخبار الأخيرة
زوم
الأخبار الخمسة الأكثر قراءة

الخارجية تنشر بيانا فيما يتعلق باحتلال ريف كالباجار ومعارك أبريل

الخارجية تنشر بيانا فيما يتعلق باحتلال ريف كالباجار ومعارك أبريل

أصدر حكمت حجييف المتحدث باسم وزارة الخارجية الأذربيجانية بيانا ،الاثنين، فيما يتعلق باحتلال ريف كالباجار من قبل أرمينيا والذكرى السنوية لمعارك أبريل التي وقعت عام 2016.

 

وجاء في نص البيان فيما يلي:

 

"استولت القوات الأرمينية المسلحة في 2 نيسان / أبريل 1993 على ريف كالباجار الأذربيجاني في إطار سياسة العدوان والاحتلال لأرمينيا ضد أذربيجان.

 

واسفر الاحتلال عن طرد حوالي 60 ألف قاطن كالباجار من أراضيهم الأصلية حيث قُتل 511 مدنيا برىء وأسروا 321 شخصا وأصبح 321 شخصا في عداد المفقودين  حتى يعيش أكثر من 70 الف من سكان كالباجار في المقاطعات المختلفة لأذربيجان كمشردين داخليا.

 

وتم نهب الممتلكات الخاصة لسكان كالبيجار وتدميرها حيث خضعت 130 مستوطنة بالمنطقة لسيطرة الأرمن ودُمرت 97 مدرسة و9 روضات للأطفال و116 مكتبة و43 ناديا و42 مركزا للثقافة و9 مستشفيات و13000 منزل خاص وعدد كثير من الآثار التاريخية فضلا عن نهب 37852 هيكتار مـن مساحة الغابات والموارد الطبيعية ومن جملتها الموارد الذهبية الغنية. 

 

وتم تغيير الطراز المعماري الأصلي لديري "جاناجاسار" و"خودافانك" المتواجدين في ريف كالباجار اللذين ينتمان إلى التراث الأذربيجاني الألباني القديم ولم يكن لهما أي صلة بالكنيسة الأرمينية.

 

وكما يقوم الأرمن باستغلال الموارد الطبيعية بكالبجار بشكل قاس اذ تستغل شركة "Base Metals" الأرمينية المسجلة في ليختنشتاين ، منذ عام 2002 منجم "قيزيل بولاق" للنحاس والذهب في حين تقوم الشركة الارمينية الأخرى "GeoProMining" باستغلال منجم "سويودلو" للذهب في المنطقة المحتلة.

 

وتُجري أرمينيا التغيير الديموغرافي للمنطقة فضلا عن أعمال الاستيطان غير القانوني منتهكة القانون الدولي الإنساني، حسبما أكدت بعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

 

وتبنى مجلس الأمن القرار رقم 822 (1993) فيما يتعلق باحتلال منطقة كالبجار في أذربيجان عقب بيان صادر عن رئيس مجلس الأمن للأمم المتحدة في 6 أبريل 1993. وأعاد قرار مجلس الأمن رقم 822 التأكيد على مبدأ " عدم جواز استخدام القوة لتحقيق مكاسب اقليمية " وطالب بالانسحاب الفوري لقوات الاحتلال من منطقة كالبجار وغيرها من الأراضي الأذربيجانية المستولى عليها.

 

وفي أعقاب اعتماد مجلس الأمن القرار الـ822 (1993) أعدت مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا والمؤلفة من البلدان التسعة "الجدول الزمني للخطوات العاجلة" لتنفيذ القرار. وبدلاً من سحب قواتها المسلحة من الأراضي المحتلة بناء على قرار مجلس الأمن استمرت أرمينيا في احتلال أرياف أغدام وجبرايل وغوبادلي وفيزولي وزانغيلان في عام 1993.

 

وأكد رئيس مؤتمر مينسك التابع لمؤتمر الأمن والتعاون في أوروبا السيد ماريو رافائيلي في تقريره إلى رئيس مجلس الأمن المؤرخ 27 تموز / يوليه 1993 أن الجانب الأرمني قد تجاهل مطالبات مجلس الأمن وشن هجوما حيث استولى على أراض جديدة في أذربيجان وطعن فيها جهود الوساطة نحو عملية التسوية.

 

وإلى جانب القرار الـ 822 ، اتخذ مجلس الأمن القرار الـ 853 (1993) والـ 874 (1993) والـ 884 (1993) وطالب بالانسحاب الفوري وغير المشروط والكامل.

 

إن تصعيد الوضع واستهداف المدنيين الأذربيجانيين بالأسلحة الثقيلة في 2 أبريل 2016 أثبت مرة أخرى أن استمرار أرمينيا احتلال أراضي أذربيجان ووجود القوات المسلحة الأرمينية غير القانوني في أراضي أذربيجان يمثل تهديدا كبيرا للسلم والأمن الإقليميين. وردا على هجمات أرمينيا ، اتخذت القوات المسلحة الأذربيجانية التدابير المضادة بهدف توفير الأمن للمدنيين الأذربيجانيين وتحرير بعض أراضي أذربيجان ذات الأهمية الاستراتيجية.

 

ويتعين على أرمينيا أن تفهم أن احتلال أراضي أذربيجان بما في ذلك منطقة كالبجار أمر مؤقت. والطريقة الوحيدة لتحقيق تسوية النزاع الدائمة هي الانسحاب غير المشروط والكامل للقوات المسلحة الأرمينية من الأراضي الأذربيجانية المحتلة وضمان حقوق المشردين للعودة. ويجب على الجانب الأرمني بدلا من إطالة الوقت وتضليل شعبه والمجتمع الدولي أن ينهي سياسة الضم والتطهير العرقي وأن يمتثل لالتزاماته الدولية وأن يشارك بشكل بناء في عملية تسوية الصراع".

الأخبار الأخرى للقسم

فيديو

صور

  • إبقاف خمسة أجانب حاولوا التسلل عبر حدود الدولة
    إبقاف خمسة أجانب حاولوا التسلل عبر حدود الدولة...
  • تحقيق أبا: الوحدات المسلحة الارمنية تخترق الهدنة 3146 مرة خلال شهر أبريل
    تحقيق أبا: الوحدات المسلحة الارمنية تخترق الهدنة 3146 مرة خل...
+2
سعر الصرف
FOREX
/ 25 يونيو, 2018

USD
 
EUR
 
RR