الأخبار الأخيرة
زوم
الأخبار الخمسة الأكثر قراءة

دبلوماسي أذربيجاني يرد على بيان وزير الخارجية الأرمني في الأمم المتحدة

دبلوماسي أذربيجاني يرد على بيان وزير الخارجية الأرمني في الأمم المتحدة

استخدم يالشين رافاييف، سكرتير البعثة الدائمة لجمهورية أذربيجان لدى مكتب الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف، حق الرد على البيان الذي أدلى به إدوارد نالبانديان، وزير خارجية أرمينيا، حسب ما ذكر بيان وزارة الخارجية.

 

وقال رافاييف فى كلمته امام الدورة السابعة والثلاثين لمجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة ان وزير الخارجية الارمينى كرس الجزء الاكبر من خطابه الى اذربيجان بدلا من بلاده الامر الذي نستنتج منه أن المسؤول الأرميني ما لديه إية معلومة جديرة بالاهتمام لمشاركتها مع المجلس في مجال تعزيز وحماية حقوق الإنسان في أرمينيا مضيفا: "اشمل تقريره رفض الأدلة الواضحة لا يمكن دحضها وإنكار مسؤولية الجرائم ضد الإنسانية المرتكبة في منطقة خوجالي الأذربيجانية. وهاجم بلادي باتهامات لا أساس لها حول أحداث مأساوية وقعت قبل استقلال اذربيجان عن الاتحاد السفيتي.

 

وتثبت الأدلة لا تحصى أن أرمينيا أشعلت فتيل الحرب مهاجمة أذربيجان ومستولية على أراضيها، بما في ذلك منطقة قره باغ الجبلية وسبع مقاطعات مجاورة فضلا عن تنفيذ عملية تطهير عرقي على نطاق واسع وإنشاء الكيان الانفصالي على أساس العرقي على الأراضي الأذربيجانية التي تم احتلالها. وأخطر الجرائم الدولية قد ارتكبت خلال الحرب".

 

وتطرق الدبلوماسي  إلى حديث نالبانديا عن خوجالي وتابع:"خوجالي هي بلدة صغيرة تقع في منطقة قره باغ الجبلية الأذربيجانية التي احتلتها أرمينيا منذ أكثر من ربع قرن. واسمحوا لي أن أحيطكم علما بما حدث في خوجالي في عام 1992. وفي ليلة 26 شباط / فبراير، واجه السكان المدنيون للبلدة أكثر الفظائع وحشية وجرائم الحرب التي ارتكبتها أرمينيا والتي أسفرت عن مقتل 613 شخصا، بمن فيهم النساء والأطفال وكبار السن ".

 

واوضح الدبلوماسي الاذربيجاني ان "الرئيس الحالي لارمينيا سيرج ساركسيان هو الشخص الذي قاد كل هذه الجرائم ضد الانسانية. وفي مقابلته مع الصحفي الريطاني الشهير توماس دي وال في عام 2003، تحدث الرئيس ساركسيان عن الإبادة الجماعية في خوجالي على النحو التالي: "قبل خوجالي، اعتقد الأذربيجانيون أن الأرمن ليس في استطاعاتهم أن يعتدوا على المدنيين. لكنا قدرنا على كسر تلك الصورة النمطية ".

 

في الواقع وصف نالبانديان بشكل ممتاز ثفة وتوقعات الطرف الأذربيجاني من الجانب المقبل وخيبة الآمال عقب ذلك.

 

وأكد وزير الخارجية الارمينى أنه ينبغي لمؤسسات الامم المتحدة زيارة قره باغ الجبلية من أجل تقييم حالة حقوق الانسان هناك: "وفي هذا السياق أود أن ألفت انتباه الوزير الأرميني إلى أن المدنيين الأذربيجانيين الذين انتهكت حقوقهم انتهاكا خطيرا لا يعيشون في قره باغ الجبلية بسبب سياسة الطهير العرقي الذي مراسته أرمينيا ضدهم. يعيش حؤلا الناس في المدن الأذربيجانية الأخرى كمشردين داخليا. ولو ترغب احدى مؤسسات الامم المتحدة في تقييم وضع حقوق الإنسان في أذربيجان فان بامكانها زيارة معسكرات النازحين في اذربيجان ".

الأخبار الأخرى للقسم

فيديو

صور

  • إبقاف خمسة أجانب حاولوا التسلل عبر حدود الدولة
    إبقاف خمسة أجانب حاولوا التسلل عبر حدود الدولة...
  • تحقيق أبا: الوحدات المسلحة الارمنية تخترق الهدنة 3146 مرة خلال شهر أبريل
    تحقيق أبا: الوحدات المسلحة الارمنية تخترق الهدنة 3146 مرة خل...
+2
سعر الصرف
FOREX
/ 25 يونيو, 2018

USD
 
EUR
 
RR