الأخبار الأخيرة
زوم
الأخبار الخمسة الأكثر قراءة

السفير الأذربيجاني: نرتب الأمور لاستضافة الرئيس المصري في أذربيجان - حديث صحفي

السفير الأذربيجاني: نرتب الأمور لاستضافة الرئيس المصري في أذربيجان - حديث صحفي

حديث وكالة أبا مع سفير جمهورية أذربيجان في مصر تورال رضاييف

 

س: ما رأيكم عن المستوى الحالي للعلاقات المستمرة منذ قرون بين البلدين؟

 

ج: نحن على درياة بأن العلاقات بين أذربيجان ومصر ترجع جذورها إلى أعماق التاريخ. وتؤكد المصادر التاريخية العربية المصرية أن صلاح الدين الأيوبي القائد العسكري الذي اصبح اسطورة للعالم الاسلامي في فترة الحروب الدينية وحرر القدس من الصليبيين مكتسبا الاحتارم حتى في العالم المسيحي فإنه ولد في أذربيجان. يدعي بعض المؤرخين الأرمن أن سلاح الدين الأيوبي هو من أصل أرمني غير أنه لما دخل صلاح الدين مصر مع جيشه، فكان الأرمن أقوى معارضة هناك. وهناك مصادر تعيد أصله إلى الأكراد. في هذه الحالة، كيف يمكن إيضاح تسمية أولاد صلاح الدين بشاهينشاه، وتورانشاه، وتوغتاكين؟ ولكن هذا ليس موضوعنا. تجدر الإشارة إلى انه من بين العائلات المصرية المعروفة في العصور الوسطى، تواجد مَن حمل ألقاب  كنجوي شيرفاني، ناخشيفاني، باكوفي ومن جملتهم القضاة، والأطباء، والمؤرخون، والمهندسون والمعماريون، ورجال الدين المشهورون.

 

ولا تزال العلاقات الودية بين شعوبينا تتطور في الوقت الحاضر. وشيدت حديقة الصداقة المصرية الأذربيجانية بمحافظة القليوبية المصرية والتي تحتضن تمثال مؤسس أذربيجان الحديثة حيدر علييف حيث تم تنفيذ أعمال إعادة الإعمار والتخضير بدعم من السلطة التنفيذية لمحافظة أبشيرون الأذربيجانية، التي تآخت مع القيلوبية في عام 2016. كما تقع في القيلولية مدرسة تحمل اسم مهربان علييفا النائبة الأولى لرئيس جمهورية أذربيجان، رئيسة مؤسسة حيدر علييف وسفيرة النوايا الحسنة لدى UNESCO وİSESCO. واصبحت هي مدرسة نموذجية لإنجازاتها خلال عام 2017. كما أقيمت حديقة الصداقة بين أذربيجان ومصر في منطقة أبشيرون. كل هذه الأمور تدل على العلاقات الودية بين البلدين.

 

س: تتعاون مصر وأذربيجان بشكل وثيق داخل المنظمات الدولية. ماذا يمكنكم القول عن هذا الموضوع؟

 

ج: العلاقات الدبلوماسية بين أذربيجان ومصر على مستوى عال مما يتسع للعلاقات الثنائية فضلا عن التعاون داخل المنظمات الدولية.

تؤيد مصر تسوية سلمية وعادلة لصراع قره باغ الجبلية بين أرمينيا وأذربيجان إذ قدمت دعمها لجميع المقترحات والمبادرات التي طرحتها أذربيجان داخل منظمة التعاون الإسلامي

يقوم الطرفان بتبادل الدعم فيما يخص بمشاريع بعضهما البعض في إطار المنظمات الدولية. كما تحترم مصر، سيادة أذربيجان ووحدة أراضيها وتؤيد تسوية سلمية وعادلة لصراع قره باغ الجبلية بين أرمينيا وأذربيجان إذ قدمت دعمها لجميع المقترحات والمبادرات التي طرحتها أذربيجان داخل منظمة التعاون الإسلامي فيما يتعلق بنزاع قره باغ الجبلية، وقضية اللاجئين والنازحين داخليا، ومذبحة خوجالي. وتعتزم جمهورية مصر العربية لتنمية التعاون الثنائي مع أذربيجان في جميع مجالات الامر الذي شدد عليه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال لقائيه مع وزير خارجية أذربيجان إلمار محمدياروف ووزير الاقتصاد الأذربيجاني شاهين مصطفاييف. وأكد السيسي على أن بلاده لن تنسى مساعادات قدمتها أذربيجان لمصر في الأوقات الصعبة وأن بلاده مستعدة للتعاون مع اذربيجان في كافة المجالات. وأعتقد أن تصريحات الرئيس المصري تتميز بالمصداقية والعزم.

 

س: هناك آراء تدعي أن العلاقات الاقتصادية بين مصر وأذربيجان لا تعكس الإمكانات الاقتصادية لكلا البلدين ولم تصل المستوى المطلوب. وتوصلنا إلى استنتاج أن الجانب المصري بإمكانه استكشاف السوق الأذربيجانية وزيادة حجم صادراتها، كما يقدر يستفيد من البترول الأذربيجاني. ما رأيكم في ذلك؟

 

ج: اذربيجان ومصر تتمتعان بعلاقات اقتصادية. وبطبيعة الحال، فإن هذه العلاقات مقنعة، ولكنها ليست كافية. وفي السنوات السابقة، شكل البترول والمنتجات البتروكيماوية أساس حجم التبادل التجاري. وانعكست أسعار النفط المرتفعة على حجم التجارة بين البلدين حيث حجم التجارة السنوية بين البلدين بلغ نصف مليار دولار امريكى. غير أن الانخفاض السريع لأسعار البترول، بالاضافة إلى إمداد مصر بالمواد البترولية الخليجية ولا سيما السعودية مقابل القروض طويلة الأجل تأثر على التبادل التجاري. ولكن على الرغم من كل ذلك، لا يزال هناك تعاون اقتصادي قوي بين بلدينا حيث قد تجاوز حجم التبادل التجاري في قطاع الطاقة 130مليون دولار خلال عام 2017. استورد بلدنا وقود الطائرات وزيت التدفئة من مصر وصدرت البنزين والنفط إليها.

أعتقد أن حجم التبادل التجاري بين أذربيجان ومصر سيتجاوز 200 مليون دولار

ولا يقتصر التبادل التجاري بين البلدين على قطاع الطاقة بوجه أن أذربيجان تستورد من مصر أكثر من 30 دواء ونفس الكمية من الأدوية قيد التسجيل، إلى جانب ذلك نجلب الأقمشة ومنتجات النسيج ومجموعة أثاث المصرية إلى بلدنا في حين يتم تصدير بعض المنتجات الغذائية والسجاد والمنتجات الحريرية إلى مصر. ولم يتم حساب البيانات الإحصائية لعام 2017 بالكامل لكنني أعتقد أن هذا الرقم سيتجاوز 200 مليون دولار وسيشمل بطبيعة الحال قطاع السياحة كذلك اذ تشير البيانات الإحصائية، إلى زيادة بنسبة 50 في المائة في عدد السياح من كلا الجانبين.

 

س: تجري المفاوضات لإعادة رحلات شرم الشيخ. ما الذي يجب القيام به في هذا الصدد؟ ما هي الخطوات الأخرى التي يجب اتخاذها لجذب السياح من مصر؟

 

ج: بدأت شركة 'اير كايرو' تشغيل خط طيران من باكو إلى شرم الشيخ في يونيو 2016. ولكن الرحلات المذكورة خيبت التوقعات فإن أسبابها تعود إلى الحملة الاعلانية غير الفعالة في أذربيجان، والجدول غير المناسب للرحلات بوجه أن الجو حار جدا في شرم الشيخ في شهر يونيو وتزامنت الرحلات أيضا مع شهر رمضان. والسبب الأبرز، هو الأعمال الإرهابية في مصر وتغطيتها الواسعة في وسائل الإعلام الروسية والتركية. ومع ذلك، فإن العروض السياحية التي تقدمها الشركات السياحية المصرية جذابة جدا اذ تحتوي الحزمة السياحية بقيمة 750-800 دولار على تذكرة الطيران والفيزا فضلا عن السكن في فندق خمسة نجوم في شرم الشيخ لمدة أسبوع مع ثلاث وجبات يوميا بنظام البوفيه المفتوح. كما نرى الأسعار مناسبة جدا. وأود أن أذكر أنه لا توجد مشكلة لغوية بنسبة للسياح الأذربيجانيين في شرم الشيخ حيث 60-70 في المئة من العاملين في مجال السياحة يتحدثون الروسية. وللأسف ما فات مات. نسعى لإطلاق رحلات شرم الشيخ - باكو من جديد.

 

س: ما هي الخطوات التي يجري اتخاذها نحو تعزيز العلاقات بين أذربيجان ومصر وتحديد آفاق جديدة للتعاون؟

 

ج: نجري العمل المكثف لتطوير وتعميق العلاقات بين دولتينا. أولا، نقوم بإيجاد الإطار القانوني للتعاون في جميع المجالات. وفي الوقت الحاضر، تم التوقيع على أكثر من خمسين وثيقة بين الدولتين في حين أن 10 وثائق جاهزة للتوقيع، وحوالي 20 وثيقة على مرحلة التفاوض. ويتم تنظيم الزيارات المتبادلة لرجال الأعمال المؤثرين بهدف توليد فرص عمل جديدة للمواطنين في كل من أذربيجان ومصر، ولإنشاء مشاريع مشتركة بغرض إنتاج منتجات ذات جودة عالية. وتتمثل إحدى المهام الرئيسية لسفارتنا في ترويج التاريخ القديم لبلدنا، وتراثه الثقافي الغني، وطبيعته الساحرة، فضلا عن الاقتصاد المتنامي والزراعة، والإمكانات السياحية الكبيرة والمتنوعة في مصر.

 

س: هل يمكننا أن نتوقع الزيارات المتبادلة رفيعة المستوى بين أذربيجان ومصر؟

 

ج: في ديسمبر / كانون الأول الماضي، قام مفتي الديار المصرية بأول زيارته إلى أذربيجان كما توجه رئيس لجنة الشئون الدينية والأوقاف بمجلس النواب في ديسمبر 2017 إلى بلدنا حيث استقبل رئيس جمهورية أذربيجان الهام علييف كلا الضيفين. وزار نائب وزير التعليم العالى محافظ جنوب سيناء بلادنا العام الماضي في حين قام الوفد الأذربيجاني برئاسة وزير الاقتصاد شاهين مصطفيف في شباط / فبراير الجاري بزيارة عمل لمصر. وفي نيسان / أبريل 2018، ستحتضن أذربيجان اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في حركة عدم الانحياز. ومن المتوقع أن يزور وزير خارجية جمهورية مصر العربية بلادنا في إطار هذا الحدث. وخلال العام الجاري، سيقوم وزير الاستثمار والتعاون الدولي في مصر بزيارة أذربيجان. ومن المعروف أن رئيس جمهورية مصر العربية، عبد الفتاح السيسي، يود أيضا أن يقوم بزيارة رسمية إلى بلدنا اذ نرتب الأمور لاستضافة الرئيس المصري في أذربيجان.

 

س: كيف الاوضاع في مصر بعد ثورة 2011؟ كم عدد الأذربيجانيين المقيمين في هذا البلد؟

 

ج:  قد أثرت الثورة المصرية في الفترة ما بين 2011-2013 تأثيرا سلبيا على الاقتصاد والاستقرار الامر الذي أدى إلى الأزمة الاقتصادية والظروف الاجتماعية غير المستقرة.

أثرت الثورة المصرية في الفترة ما بين 2011-2013 تأثيرا سلبيا على الاقتصاد والاستقرار الامر الذي أدى إلى الأزمة الاقتصادية والظروف الاجتماعية غير المستقرة. وخلال تلك السنوات من عدم الاستقرار، غادر مئات الآلاف من المواطنين الأذربيجانيين مصر

وخلال تلك السنوات من عدم الاستقرار، غادر مئات الآلاف من المواطنين الأذربيجانيين مصر. ويبلغ عدد الأذربيجانيين المقيمين في مصر حاليا 43 شخصا. هذا الرقم هو عدد المواطنين المسجلين عند سفارتنا.

 

س: جرى اجتماع اللجنة الحكومية الاذربيجانية المصرية المشتركة للتعاون الاقتصادى والفنى والعلمي فى الفترة من 21 الى 22 فبراير فى القاهرة. ما الذي تم نقاشه في الاجتماع وما هي الاتفاقات التي تم التوقيع عليها؟

 

ج: قد استضافت باكو الاجتماع الثالث للجنة الحكومية الاذربيجانية المصرية المشتركة للتعاون الاقتصادى والفنى والعلمي في عام 2007. واستئناف العمل المنتظم لهذه اللجنة كان من بين المهام الرئيسية التي ركزت عليها فور تعييني سفيرا لجمهورية أذربيجان في جمهورية مصر وجمهورية السودان ومندوبها لدى جامعة الدول العربية في عام 2016.

الوضع مستقر حاليا في مصر ويشهد البلد التنمية الاقتصادية. وبطبيعة الحال، تم إيجاد البيئة المتواتية للتعليم في مصر. وقد وافق البلدان على إبرام وثيقة جديدة حول التعاون فى مجال التعليم حيث نأمل أن تفتح هذه الوثيقة مرحلة جديدة في مجال التعليم وتبادل الطلاب قريبا.

وفي نهاية المطاف عقد الاجتماع الرابع للجنة المشتركة بعد سنتين مما يسرني للغاية بصفتي السفير. وتم التوقيع على بروتوكول الاجتماع المشترك الذي يعكس النقاط التي تشمل التعاون الاقتصادي والثقافي والعلمي والتقني بين البلدين. إن هذه الوثيقة الواسعة والشاملة تغطي كافة جوانب التعاون. وبالإضافة إلى ذلك، تم إبرام الوثائق الاقتصادية الأخرى. وتجدر الإشارة إلى أنه بجنب الوثائق الموقعة، تكسب اللقاءات المنعقدة في إطار اجتماع اللجنة المشتركة أهمية خاصة من جملتها لقاء الرئيس المصري السيسي مع الوزير شاهين مصطافاييف حيث أعرب الرئيس عن دعمه للشراكة الوثيقة مع أذربيجان وجميع المقترحات في هذا الصدد وفي نفس الوقت  أيد وزير الخارجية المصري، سامي شكري حل الصراع بين أرمينيا وأذربيجان حول قره باغ الجبلية بناء على رغبة الشعب الأذربيجاني. وأقر نائب وزير الثقافة عدالت ولييف ونظيره المصري بتنظيم أيام الثقافة الأذربيجانية في القاهرة في عام 2019 والأيام الثقافية المصرية في باكو في عام 2020.

 

وأبدى مصر الاهتمام بإمكانات التعاون والبرامج الحكومية المطلقة في أذربيجان في مجال الزراعة خلال لقاء نائب وزير الزراعة الأذربيجاني إلهام غولييف مع نظيره في مصر. وبحث إلسيفار أغاييف نائب وزير الصحة الأذربيجاني مع نظيره المصري الاستيراد والتسجيل والإنتاج المشترك للأدوية.

 

وتبادل نائب رئيس الشركة الحكومية للنفط في أذربيجان سليمان غاسيموف وجهات النظر حول التعاون مع زملائه المصريين. فإن كل هذه العوامل تشجع على تعميق التعاون بين البلدين.

 

س: أنشأت مصر الصندوق ا للتعاون الفني مع دول الكومنولث حتى قدم الصندوق المساعدات المختلفة إلى أذربيجان من بينها تلقى الرسوم الدراسية لبعض الطلاب الأذربيجانيين الذين درسوا في مصر. وما هو نوع المساعدة التي تقدمها المؤسسة حاليا إلى أذربيجان؟

 

ج: جاء الصندوق للتعاون الفني مع دول الكومنولث بمثابة مبادرة طرحتها مصر بعد انهيار اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية وقد عمل على نطاق واسع في رابطة الدول المستقلة. غير أن نار الثورات في مصر، والوضع الاجتماعي غير المستقر، والأزمة الاقتصادية مس نشاط الصندوق كذلك. ولا توجد أي مشروع يتعلق بأذربيجان بعد الثورات. ويدرس حاليا 15 طالبا أذربيجانيا في كورسات تقوية اللغة العربية في القاهرة وذلك عن طريق مركز العلاقات الثقافية لمصر في أذربيجان.

 

س: ماذا يمكنكم أن تذكروا عن الحالة الراهنة وآفاق العلاقات بين البلدين في مجال التعليم ؟

 

ج: غادر الطلاب الأذربيجانيون مصر قبل 6-7 سنوات، بسبب الوضع السياسي والاجتماعي غير المستقر. الوضع مستقر في الوقت الحاضر حتى استعادوا النظام العام ويشهد البلد التنمية الاقتصادية. وبطبيعة الحال، تم إيجاد البيئة المتواتية للتعليم في مصر. وقد وافق البلدان على إبرام وثيقة جديدة حول التعاون فى مجال التعليم حيث نأمل أن تفتح هذه الوثيقة مرحلة جديدة في مجال التعليم وتبادل الطلاب قريبا.

 

س: ما هي الأهداف التي تودون أن تحققوا إياها بصفتكم سفير أذربيجان في مصر؟

 

ج: مرت سنتان منذ تعييني سفيرا لمصر. وخلال هذا الوقت، تستمر الديناميات الإيجابية في تعاوننا السياسي - الاقتصادي والعلمي والتقني والثقافي فضلا عن الدعم السياسي المتبادل. وإذا سبق لرئيس جمهورية مصر العربية وصف العلاقات بين البلدين بـ"ودية"، فيعتبره الآن "ودية واخوبة". وأود أن أشير إلى أن مصطلح "الأخوة" لا يُستخدم إلا عندما تخاطب الدول العربية بعضها البعض. وتقترب أذربيجان ومصر خوطة بخطوة من الشراكة الاستراتيجية الامر الذي يعتبر أعلى مستوى من العلاقات الدبلوماسية. وأحاول أن أسهم في هذا الأمر مثل الذين شغلوا منصب السفير في وقت سابق. وأكبر إنجاز لكل سفير هو تنفيذ المهام التي حددها الرئيس إلهام علييف ووزارة الخارجية بنجاح.

 

 

الأخبار الأخرى للقسم

فيديو

صور

  • إبقاف خمسة أجانب حاولوا التسلل عبر حدود الدولة
    إبقاف خمسة أجانب حاولوا التسلل عبر حدود الدولة...
  • تحقيق أبا: الوحدات المسلحة الارمنية تخترق الهدنة 3146 مرة خلال شهر أبريل
    تحقيق أبا: الوحدات المسلحة الارمنية تخترق الهدنة 3146 مرة خل...
+2
سعر الصرف
FOREX
/ 25 يونيو, 2018

USD
 
EUR
 
RR