الأخبار الأخيرة
زوم
الأخبار الخمسة الأكثر قراءة

الفارق بين السياسة الخارجية المتماسكة وغير المتماسكة - تحليل

الفارق بين السياسة الخارجية المتماسكة وغير المتماسكة - تحليل

قد قبلت قيادة ارمينيا التي كانت تقيم معارض شو بتصاريح مثل " لن يدور اي حديث حول اقامة معبر جمركي عند الحدود مع قراباغ الجبلي " و " لن نضحي صوالحنا في قراباغ الجبلي مقابل شيء " قبولا هادئا جميع شروط الانتساب الى الاتحاد الاورواسيوي الاقتصادي والاتحاد الجمركي ومما له دلالته في تلك الشروط بالنسبة لاذربيجان قبول ارمينيا لهذا الاتحاد بدون " جمهورية قراباغ الجبلي " المزعومة واجبار يريفان على اقامة معابر جمركية عند الحدود مع " جمهورية قراباغ الجبلي " المزعومة الانفصالية . ويمكن ان تعد هذه العوامل في الوقت ذاته من انتصارات كبرى لسياسة أذربيجان الخارجية لعام الفين واربعة عشر لان الوضع الاجباري الذي وقعت فيه ارمينيا يرجع كذلك الى نتيجة منهج السياسة الخارجية المختار بنجاح الذي يقضي بتطوير العلاقات مع جميع الدول العالمية على نحو ثنائي .

ومن مواضيع حديث اخر ما هي شروط اقتصادية صارمة يفرضها على ارمينيا قبولها الى الاتحاد الاورواسيوي الاقتصادي والاتحاد الجمركي علما بان القبول الى الاتحاد بدون قراباغ الجبلي يعد صفعة سياسية على وجه ارمينيا لان يريفان قضى الحكم في حقها بانشاء معابر جمركية عند الحدود مع " جمهورية قراباغ الجبلي " المزعومة الانفصالية لاجل الانتساب الى الاتحاد الجمركي ولا ريب في ان يكون الوزن السياسي لهذه الخطوة اثقل مما يبدو الان وله اسباب منها ما يلي :

 

1) ان ارمينيا يجري قبولها للاتحاد الجمركي داخل حدودها المعترف بها دوليا الامر الذي يفيد ان اعضاء الاتحاد لا تعترف قراباغ الجبلي المحتل بصفة اراض تابعة لارمينيا مرة اخرى .

2) ان اعضاء الاتحاد الجمركي هي في الوقت ذاته حليفات ارمينيا في اطار منظمة معاهدة الامن الجماعي . كما ان رفض ادعاءات وطموحات ارمينيا بحق قراباغ الجبلي رفضا حقوقيا وواقعيا عن جانب الاتحاد يزيل بطاقة كانت ارمينيا تستخدمها حتى الان في حملاتها الداعية حيث كانت ارمينيا تلجأ دائما الى دواع راخصة للدعاية مثل " لتقوم منظمة معاهدة الامن الجماعي بمساعدة ارمينيا لازالة تهديدات علينا في حالة مباشرة أذربيجان عمليات حربية في قراباغ الجبلي . ولكن شروط قبول ارمينيا للاتحاد الجمركي لتمحو هذه الادعاء هي الاخرى . واذا لا يعترف " بجمهورية قراباغ الجبلي " المزعومة بوجهها اراضي ارمينيا ويطلب من يريفان باقامة معابر جمركية عند الحدود مع هذه الاراضي فما هو تهديد يمكن ان يثير قلقا على اراضي ارمينيا بمباشرة أذربيجان عمليات حربية في قراباغ الجبلي الذي يعترف به على الصعيد الدولي باعتبارها اراضي أذربيجان وداخل حدودها المتعارف بها عالميا ؟ ويجب على ارمينيا ان تعترف بكونها دولة محتلة بمحاولتها اثبات عكس ذلك بالضرورة .

3) وفي حالة اقامة معابر جمركية بين ارمينيا وقراباغ الجبلي ستحصل موسكو على شكل جديد للضغط على يريفان وبعبارة اخرى ، ستقوم الكرملين بعض النظر لفترة ما عن عمليات تجارية ومالية لارمينيا مع " جمهورية قراباغ الجبلي " المزعومة بيد ان يريفان اذا خرجت عن حدود مفروضة عليها لروسيا ان تطرح قضية انشاء مراقبة ورصد على فعاليات تلك المعابر الجمركية طرحا فوريا .

 

ان هذه الاوضاع الوخمة الثقيلة التي وقعت فيها ارمينيا لم تتكون من لا شيء بل ظهرت نتيجة عاملين اثنين للسياسة الخارجية التي افضت اليهما حيث ان هذين العاملين تشكلا نتيجة حرمان ارمينيا من امكانية ممارسة السياسة الخارجية المستقلة ومنهج السياسة الخارجية المتماسكة التي تمارسها أذربيجان . فان قبول ارمينيا للاتحاد الجمركي بدون " جمهورية قراباغ الجبلي " المزعومة الانفصالية والظروف الراهنة التي تسود بالفعل الى الامتناع الفعلي عن ادعاءات وطموحات ازاء " جمهورية قراباغ الجبلي " المزعومة الانفصالية نهاية المطاف التي افضت اليها سياسة باكو الرسمية التي تمارسها ازاء كازاخستان وبلاروس وروسيا هي الاخرى ممارسة تعتمد على الصوالح الثنائية المتبادلة بالمحض حيث استطاعت أذربيجان تحويل شروط اليوم لصالحها بتطوير العلاقات الثنائية مع الدول الاعضاء لدى الاتحاد الجمركية .

ان شروط يومنا هذا تُملئ قضية واحدة باعتبارها الاتحاد الجمركي وهي ان هذا الاتحاد هو مشروع تكامل بغض النظر الى اغراض هذا الاتحاد النهائية . وان كازاخستان وبلاروس تهتمان بتحقيق هذا المشروع تحقيقا لا نقص فيه بتنازلهما عن جزء من صوالحهما لقاءَ المصالح العامة وبالتالي فان ايا من عوامل انعدام التكامل قد يضع مصير الاتحاد الجمركي ومستقبله تحت ضربة وخطر اضالة الى الاخلال بنفوذ وثقة مبادِرات هذا الاتحاد على الصعيد الدولي ومساحة الاتحاد السوفياتي البائد . كما ان الاتحاد الجمركي يعتبر اتحادا فعليا بخلاف التحالفات السياسية والحربية الاخرى حيث ان ايا من الفشل وعدم الانجاز ليلحق ضررا بالدول المشاركة اقتصاديا اكبر من ضرر سياسي بها ولهذا السبب يبرز كل من كازاخستان وبلاروس دائما وجوب ازالة كل عامل يمكن ان يؤدي الى انعدام التكامل الرامي الى تخريب الية فاعلة للاتحاد الجمركي واما ارمينيا فما زالت تقبل بوصفها عاملا عدم التكامل في مساحة الاتحاد السوفياتي البائد حيث ان السبب الوحيد لعقامة الاشكال التكاملية مثل اتحاد الدول المستقلة ومنظمة معاهدة الامن الجماعي وغيرهما من نتيجة مطلوبة يعود بلا شك الى عدم ملاءمة ارمينيا مع هذه الاشكال التكاملية مع وجودها في تلك المنظمات باعتبارها بلدا تابعا او " قمرا صناعيا يدون في فلك تلك الاتحادات " .

ولا مبالغة في ان قبول ارمينيا ليس الى طرفا مرئيا من الجبل الجليدي فقط . واما في الطرف غير المنظور من الجبل الجليدي فيحوي على الارجح ارتفاع الاسعار السريع وتدهور الاوضاع الاجتماعية للسكان وتسريع عمليات الهجرة وغيرها من العوامل التي تنبثق عن بدء تنفيذ شروط الاتحاد المملاة . ولا شك في خرق هذه العوامل استقرارا حساسا وبدونها في ارمينيا حاليا حيث ان جميع الشروط المطلوبة لاجل جعل معارضة ارمينيا مظاهرات احتجاجية اعتصامات مستمرة في البلد اخذت في التشكل منذ فترة بعيدة وبمجرد ارتفاع اسعار السلع والبضائع الاستهلاكية اليومية الزائد احصاؤها عن الف منتج غذائي مستورد من الخارج ارتفاعا اضعافا ابتداء من اول يناير المقبل من المتوقع بسهولة وقوع تأثير مهيب مروع اكبر من زلزال سبيتاك في سياسة ارمينيا .

كما ان عمليات جارية حول قبول ارمينيا الى الاتحاد الجمركي تسترعي اهتماما من حيث تطبيق نظريات سياسية ودراستها ايضا وعلى كل حال ، ومن الممكن ان نجد في مثال أذربيجان افضاء ممارسة منهج سياسة خارجية مستقلة ومتماسكة اعتمادا على توازن الصوالح توازنا للحد الاقصى تارة وبتكلفة تنازل عن جزئياتها تارة اخرى الى نتيجة منشودة اية كانت في نهاية المطاف . او بعبارة اخرى ، للدارسين والمنظرين ان يدرسوا تأدية نهج السياسة الخارجية غير المتماسكة وغير المستقلة الى كيفية فقدان استقلال الدولة في مثل ارمينيا بتحقيق تطورات سياسية اخيرة .

بلقم وقار مسيم اوغلو / وكالة اذري برس

إهـ / © جميع الحقوق محفوظة لوكالة الصحافة الأذربيجانية (APA)

 

الأخبار الأخرى للقسم

فيديو

صور

  • جيش الاحتلال الارميني يخترق الهدنة 129 مرة
    جيش الاحتلال الارميني يخترق الهدنة 129 مرة...
  • الخارجية: محاولات تغيير التركيبة الديمغرافية في قره باغ الجبلية انتهاك جسيم للقانون الانسانى الدولى
    الخارجية: محاولات تغيير التركيبة الديمغرافية في قره باغ الجب...
+2
سعر الصرف
FOREX
/ 19 فبراير, 2018

USD
 
EUR
 
RR